قصه يوسف عليه السلام

حيث ونشاه يوسف في بيت ابيه يعقوب عليه السلام وكان اباه يا حبه حبه جما وفي يوم من الايام روعه يوسف عليه السلام رؤيه شاهدها في منام وانه راى احد عشر كوكبا والشمس والقمر  يسجدون له فعل مابوه يعقوب انا يوسف سوف يكون له حقنه كبيره عظيمه في المستقبل العادي وفي تلك اللحظه حزر يعقوب ابنه يوسف من ان يروى المنام لاحد اخواتي خوفا من حسدهم له او مقرهم له ولكن سرعان حدث ما كان ابوه يتوقعه  وقد بدات نار الحسد والمقر تشتعل في صدور اخوه يوسف عليه السلام





حيث بدا الاخوه يفكرون فيه قتل اخوهم يوسف  عليه السلام الا ان احد الاخوه اقترحه عدم قتله بلقائه في احدى الابار لاخذ هم قوم اخرون وبهذا ظنوا انه سوف يحققون مرادهم تغيير واخفاء يوسف عليه السلام عن ابيه يعقوب وفي الليل المتاخر ذهبوا الاخوه الى ابيهم لا يكون دليل على صدق وهم و كانوا يبكون وقالوا لابيهم ان الذئب قد قتل او اكل اخوه يوسف عليه السلام ولكن ابوهم كان ذكيه جدا ويعرف انهم كانوا يخططون اغتيال وقتل يوسف عليه السلام





وبعد ذلك مرت قافله من جانب هذا البئر فارس له احدهم ياتي ببعض الماء من هذا البئر فانبهر مرئيات يوسف عليه افضل الصلاه والسلام متعلقا بالدلو وقال هذه لام وتم بيعه  بدراهم قليله واصبعها يوسف عليه السلام عبد عند وزير ملك مصر والذي كان يعامل معامله رقيقه وكان يوصي امراته بمعاملته يوسف عليه السلام افضل معامله وتنتهي طفوله يوسف بالانتقال من الحب والعطف في كنف ابيه الى انه اصبح مملوكا في بيت عزيز في مصر






وكان يوسف عليه السلام شاب جميلا يعيش في قصر عزيز مصر وكان جميل الشكل و الخلق والعلم والحكمه في اصبح محط انظار زوجه العزيز التي  فتنت بجماله تبدا هذه الزوجه مخطط الامر خطير فتنه عظيمه وصارحته بانها تريد منه فعل الفاحشه معها مفاجاه يوسف عليه السلام من تلك الالفاظ  التي اخرجتها هذه المراه ثم قال يوسف عليه السلام لها اعوذ بالله ثم هرب يوسف ولكن سرعان ما امسكت به المراه من القميص فتمزق القميص واذا بالعزيز يقف وراء الباب والتهمت هذه المراه الوقحه يوسف عليه السلام بالاعتداء عليها لطبرق نفسها من هذا الموقف  المحرج




وطلب الطلق المراه من العزيز ان يعاقب يوسف عليه السلام ولكن سرعان ما انكر يوسف تلك الواقعه وقال بانه هي التي بدات روضته عن نفسه ولكن بعد ان شهد العزيز قميص يوسف وهو ممزق من الخلف علما ان زوجته هي المذنبه ثم انتشرت بعد ذلك هذه القصه بين النساء المال ثم علمت بعد ذلك امراه العزيز في وضع الخطه تدل على مقرها خدعت بعض النساء الى جلسه واعطت لكل واحده منهم طبقا وسكينه الحادا وامرت يوسف عليه السلام للدخول الى الغرفه   فسرقه ابصارهن وجرحنا ايديهن




وتتفاقم بعد ذلك فتنه يوسف عليه السلام بعد انضمام نساء الملك لامراه العزيز ثم هددته امراه العزيز بالسجن والذل ان لم يفعل ما طلبته  منه تفضلي يوسف عليه السلام ان يسجن بدلا من الفاحشه التي لا يغفره الله لاي احد و شاء الله ان يدخل السجن






دخل يوسف عليه السلام السجن يكون بمثابه الحصن له من الفتنه ودخل معه رجلان وسرعان ما كسب ثقتهم وحسن خلقه وعلمه في تفسير الاحلام وذات يوم قصه الفتيان رن علي يوسف فانتازي يوسف الفرصه لدعوتهم الى الله تعالى وبعد انتهائه من ذلك ابدا تاويل الرؤى وقال ان احدهم سوف يصبح ساقي الخمر الخاص بالملك والاخر يصلب فبعد ذلك تحققت الرؤيا تخرج احدهم واصبح ساقي الخمر الملك وطلب منه يوسف عليه السلام ان يذكر قصه الملك ولكنه نسي بعد ذلك



تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -