تعرف علي الرئيس انور السادات وحياته الشخصيه

السادات 

وُلد أنور السادات في ديسمبر عام 1918، في  أبو الكوم، حيث عمل  أنور السادات في الجيش المصري  
شغل منصب نائب الرئيس ثم بعد ذلك رئيسًا عام 1970. وعلى الرغم ان البلاد كانت تواجه مصاعب اقتصادية داخلية، إلاّ انّ السّادات فاز بجائزة نوبل للسلام عام 1978 لدخوله اتفاقيات سلام مع اسرائيل. ثم قتل  بعد ذلك في 6 أكتوبر عام 1981 في مدينة القاهرة ، وذلك على يد متطرفين إسلاميين.

وُلد أنور السادات في 25  ديسمبر عام 1918، في أسرةٍ مكونةٍ من 13 طفلاً، في  أبو الكوم، محافظة المنوفية،  نضج أنور السادات في مصر التي كانت حينها تحتالاحتلال البريطاني.


في عام 1936، أنشأت بريطانيا مدرسةً عسكريةً في مصر، وكان السادات من بين أوائل طلابها. وبعد تخرجه من الأكاديمية، حصل على وظيفةٍ حكومية، حيث التقى جمال عبد الناصر، الذي سيحكم مصربعد ذلك .وتكونت  الصداقة بين جمال والسادات  وشكلا مجموعةً سريه  ثوريةً كانت تهدف إلى التخلص من الحكم البريطاني وطرد البريطانيين من مصر.

إنجازات أنور السادات

حيث اعتقل البريطانيون أنور السادات عام 1942، إلا أنه تمكن من الهروب  بعد سنتين من حبسه في عام 1946، حيث بعد ذلك اعتقل السادات مره اخري وهذه المرة جاء اعتقاله إثر تورطه في مقتل الوزير أمين عثمان الموالي للبريطانيين.ثم انضم فور إطلاق سراحه إلى حركة الضباط الأحرار التي تزعمها عبد الناصر 
بعد سنوات  قليله من حرب أكتوبر، بدأ الساداتفي  محاولة نشر السلام في الشرق الأوسط، وسافر إ
لى القدس عام 1977 وعرض خطته في السلام على البرلمان الإسرائيلي. وبدأت بعد ذلك سلسلةً من الجهود السياسيه  كان السادات يعرض فيها عده  اقتراحاته على الجانب الإسرائيلي لمواجهة المقاومة العربية . كان الرئيس الأمريكي جيمي كارتر هو الوسيط في هذه المفاوضات بين السادات ورئيس الوزراء الاسرائيلي مناحيم بيغن، وتم التوصل إلى اتفاقية سلامٍ مبدئية، وهي اتفاقية كامب ديفيد، بين مصر واسرائيل في شهر سبتمبر عام 1978.

حياة أنور السادات الشخصية

تزوج السادات مرتين، المرة الأولى كانت عام 1940 من السيدة إقبال عفيفي وأنجب منها ثلاث بنات وهم رقية وكاميليا،وراوية  وانفصل عنها عام 1949. وتزوج للمرة الثانية من جيهان رؤوف صفوت عام 1951، وأنجب منها ثلاث بنات وولد هم:ونهى وجيهان وجمال. لبنى 

وفاة أنور السادات

في 6 أكتوبر عام 1981، وهو يوم القوات المسلحة، اغتِيل أنور السادات على يد متطرفين إسلاميين أثناء موكبٍ احتفالي في القاهرة في ذكرى حرب أكتوبر. 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -